منتدى ابناء قرية عبدالرحمن
مرحب بكم فى منتدى أبناء قرية عبدالرحمن

شنابلـــــــــــــــة الســـــــــودان

اذهب الى الأسفل

شنابلـــــــــــــــة الســـــــــودان

مُساهمة من طرف المدير العام في الأحد ديسمبر 02, 2012 8:52 am



[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]






التاريخ
كما يجب ان يكون (الشنابلة واثرهم في تاريخ السودان) الشيخ بخيت عبدالصادق
ودالشيخ عدلان شمبول(ودنوة) بايع الشيخ بخيت الامام المهدي في الابيض ولقد
صار الشيخ بخيت امير الشنابلة في المهدية استشهد الشيخ بخيت في معركة
القلابات بصحبة(ثلاث مائة من فرسان الشنابلة ). صحبتة الي القلابات زوجته
حنانة بنت العرضي ودشمبول . وعندما تفاخم الامر امرها بالرجوع الي المسلمية
فرفضت واصرت علي الوقوف معة بقولها (إن انت قافيها نحن إن دايرين فيها)
وقيل في الشيخ بخيت شعرا: فارس الخيل العنيد:وعريس التومة. وخلقة الروح
ليها سيد: واسما يا ابن الوليد. نهار اليوم المعيد:لاينقص ولا يزيد. تغني
ليك الدسيس : وتريد اليوم اب رسيس. وعند صقيع الحديث : ماك سكران عند ونيس.
لتوضيح :التومة :تعني السيف. ونيس : خواجة كان يمتلك بار لبيع الخمور.
(لحصول علي معلومات اوفر الاطلاع كتاب الشنابة واثرهم في تاريخ السودان
(امال دكين) + كتابة جغرافيا وتاريخ السودان (نعوم شغير) + كتابة Shambool
فى النت)



من كتاب العرب التاريخ و الجذور, الصديق أحمد حضرة ( 1798 - 1918) الجزء الاول. صفحة 179

الشنابلة هم اولاد عبد العالي بن الحاج مازن ابن دال ابن مروان بن بزع بن فراز بن ذبيان بن بعيض بن ريث
بن غطفان بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان

الشنابلة مشهورين بالغنى و التجارة و قد كان منهم مشيخة في زمن الفونج و مركزهم المسلمية



من كتاب عرب السودان ...... صفحة 214 - 222
الشنابلة من القبائل الجهينية يطلق عليها اسم فزارة وفي صعيد مصر على الضفة الشرقية قبيلة تدعى الشنابلة و الراجح أنهم من أقارب القبيلة السودانية’




قبائل السودان - أحمد عبدالله آدم

قبيلة الشنابلة
تنتهي بالنسب الي فزارة بن شيبان بن محارب بن عمرو بن قيس عيلان بن مضر
وقد كانوا باقليم نجد والحجاز ولموجات الجفاف والقحط بمناطقهم تلك ظعنوا حيث تتوافر المياه حتى وصلوا ضفاف
الفرات والشام وكما جاء في المقدمة فان فروعها كثيرة من قيس عيلان من ضمن اوائل
القبائل العربية التي غرفت طريقها الي السودان فقد ذكر الاستاذ عمر قسومة في بحثه
القيم عن الشنابلة أن اولاد علي و هم الفرع الذي ينتهي الى بني مضر قد استقر بهم
المقام في المنطقة التي تعرف باسم الشنبل وهي البراري التي تمتد جنوب تدمر حتى
صحراء النفوذ ثم يعودون الي مصايفهم في الشنبل فاصبحوا يعرفون باسم الشنابلة اي
لاذين يقيمون الي مصلايفهم في الشنبل فاصبحوا يعرفون باسم الشنابلة اي الذين
يقيمون بمنطقة الشنبل فاصبحوا يعرفون باسم الشنابلة اي الذين يقيمون بمنطقة الشنبل
والشمبل مكيال للحبوب معروف في انحاء حلب وحماة بسوريا الحالية هذا هو اصل التسمية
وليس كما يدعى البعض في السودان ان للشنابلة دا يدعي شنبل او شمبول يرجع نسب اليه
نسب الشابلة, ثم ظعنوا بعد الفتوحات الاسلامية فوصلوا مصر ثم اتجهوا الي ارض
المعدن بالسودان واستقروا لفترة بين اسوان وميناء ووادي العلاقي وحين استطاع بشر بن مروان زعيم ربيعة ان
يفرض سيطرته على جميع قبائل العرب المنتشرة بارض المعدن وخلفه على زعامة ربيعة
والاعراب ابو المكارم هبة الله في عهد احمد بن طولون الذي لقبه كنز الدولة حيث
اسفر التزاوج والتصاهر بين ربيعة وغيرها من الاعراب وسكان المنطقة من النوبيين عن
ظهور عنصر امتزجت فيه الدماء العربية بدماء النوبة وهو العنصر الذي اصبح يعرف
اليوم باسم الكنوز نسبة الي كنز الدولة، قال في ذلك اليعقوبي في كتابة وان غالبية
سكان وادي العلاقي من الاعراب قد هجروا المنطقة بعد خراب ميناء ونضوب مناجم الذهب واتجهوا الي داخل السودان عبر بلاد
البجة ثم ارض البطانة والتي يعرفها بعض قدماء المورخين باسم جزيرة مروي ثم وصلوا
سهل الجزيرة الخصيب وكانت قبيلة الشنابلة وقتها من كبريات القبائل التي وصلت الي
تلك المنطقة حتى اذا جاءت السلطنة الزرقاء كانت لقبيلة الشنابلة مشيخة بشمال سنار
مركزها المسليمة الحاية وفي العهد التركي امتد حتى مشيخة الشنابلة حتى وصلت
الخرطوم وشمالا حتى حجر العسل


وكانت الشنابلة من اقوى القبائل في هذه المنطقة وعندما ضاقت تلك المناطق بكثرة ما ورد اليها من
قبائل نزح كثيرا منها وعبروا النيل الابيض فوصل الشنابلة الي كردفان واستقروا
بمناطقهم الحالية بدار الكبابيش حول مناطق ام بادر الحالية ثم اخذوا في التجوال
وتفرقت بطون كثيرة منهم وتعايشت وتزاوجت مع غيرها من القبائل ، كما يتزعم الشنابلة
قديما بكردفان محمد ود البيح وفي المهدية والحكم الثنائي كان يتزعم منهل ود خير
الله الي ان اقعدته الشيخوخة عام 1923


شنابلة الجزيرة
شنابلة الجزيرة هم الأصل الذي تفرع منه كل شنابلة السودان فقد تخلوا عن حياة البداوة والرعى منذ نشأة مشروع الجزيرة
فاستقروا ومارسوا التجارة والزراعة وتتزعمهم هناك اسرة مساعد ومقرهم الرئيسي مدينة المسلمية


نظام الادارة عند الشنابلة
للشنابلة ناظر عموم وثلاث محاكم متجولة واربع عمد ومائة شيخ ومحكمة الناظر هي المحكمة الاساسية
ومقرها في قرية ود عكام ورئاسة رحل الشنابلة توجد بشرق خور طقت بقرية ود عكام
وناظر عموم الشنابلة هو محمد العبيد الامين عكام.








مساهمة من

مجدى شمبول

ولاء يوسف على


عدل سابقا من قبل المدير العام في السبت ديسمبر 08, 2012 8:53 am عدل 2 مرات

التوقيع
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
avatar
المدير العام
Admin

عدد المساهمات : 250
تاريخ التسجيل : 10/11/2011

http://abdelrahmanvil.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شنابلـــــــــــــــة الســـــــــودان

مُساهمة من طرف يعقوب اسحاق في الأحد ديسمبر 02, 2012 2:04 pm

ربنـــــــــــــا يزيد ويبارك

التوقيع
يعقوب
avatar
يعقوب اسحاق

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 06/08/2012
العمر : 25

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شنابلـــــــــــــــة الســـــــــودان

مُساهمة من طرف المدير العام في الأحد ديسمبر 09, 2012 7:31 am

لعل هجرات القبائل العربية وخاصة بعد الفتح
الاسلامي كان لها اكبر الاثر في تشكيل العناصر العربية في السودان الحديث
حيث انتشرت القبائل في منطقة وادي النيل والصحراء الغربية وسهل البطانة حتى
القرن العاشر ووفدت اليها موجة اخرى من القبائل المغاربية وزادت هذه
الهجرة في القرن الثامن الهجري الرابع عشر الميلادي خاصة بعد سقوط الاندلس .
وهذه الهجرات الاخيرة مهدت لظهور الدويلات الاسلامية في السودان الغربي
ودولة
الفونج في القرن ال 15 الميلادي .
وتاتي قبيلة المسلميه كواحدة من الروافد الاساسية في تشكيل المجموعات
العربية في السودان الحديث . وتحدثنا الاخبار ان جد المسلمية كان حصيلة
زيجة مباركة بين والده يوسف ووالدته شقيقة الشيخ عبد القادر الجيلاني مؤسس
الطريقة القادرية، وقد نزل جدهم اول ما نزل بقرية المسلمية بصعيد مصر ينشر
الطريقة وقبره ظاهر يزار . وهذا يفسر ان جل مشائخ المسلمية قادرية . وكان
لمشائخ المسلمية تاثير كبير ونفوذ واسع في الدولة السنارية فالشيخ حسن ود
حسونة احد مشائخ هذه القبيلة كانت تقبل شفاعته عند ملوك سنار وكان السلطان
بادي ابو شلوخ يستقبله خارج مدينة سنار كما تروي كتب التاريخ . ولاغرو ان
يمتد تاثير مشائخ هذه القبيلة الى عهد الدولة المهدية . بل كان لامراء
المسلمية الدور الاكبر في سقوط الخرطوم حيث حوصرت الخرطوم من اتجاه الشمال
عند حلفاية الملوك بقيادة الشيخ الطاهر العبيد بدر وشرقا" من جهة الجريف
شرق بقيادة الفكي ابراهيم ود بدر وجنوبا" حيث راية المسلمية الكبرى بقيادة
الامير العباس ود بدر حيث دخلت هذه الجموع الى الخرطوم عبر البوابة التي
سميت فيما بعد باسمها بوابة المسلمية . حيث كان لقبيلة البادراب احد بطون
المسلمية الاثر المباشر في سقوط الخرطوم بل كان لمعركة ام ضبان الاثر
المباشر في كسر شوكة الجيش التركي ليصبح لقمة سائغة لجيوش المهدية وبالتالي
سقوط الخرطوم وقد لقبت بشيكان الصغرى . ويحدثتا التاريخ ايضا" عن امراء
اخرون من المسلمية مثل الامير احمد محمد ود لقمان الذي حمل لواء المسلمية
المجانين في معركة شيكان الكبرى والذي زحف بلواء المسلمية مع القائد ابو
قرجة لحصار الخرطوم وقد اقاموا بمنطقة حي العرب وكان على رأسهم شيخ القبيلة
الشيخ محمد ود بليلة كما شاركت مجموعة من قبائل المسلمية بمنطقة الجزيرة
والنيل الابيض تحت امرة الشيخ قسم الله ود ادريس في حصار الخرطوم .

وتنتشر قبيلة المسلمية في مناطق شاسعة من السودان حيث يوجد القريداب
المسلمية في نهر النيل وتتركز غالبيتهم في محافظة شندي بقرى ابو الحسن وقوز
العلم ويوجد اولاد حاشا المسلمية في نهر عطبرة والمسلمية الجملاب بالولاية
الشمالية والمسلمية الطراريف بالجريف شرق والمسلمية المريوماب ببحري ومنهم
الشيخ حمد ود ام مريوم والمسلمية البادراب بام ضوا بان والمسلمية ال صباحي
بالعيلفون والمسلمية اولاد قيامة بالبنبوناب شرق النيل والمسلمية العضاليل
بقرى الشيخ مكي وريفي العيدج والقوز ريفي رفاعة والمسلمية الابراهيماب
بقرى مشروع الرهد مثل ابرسي وود الابيض وغيرها . وفي وسط الجزيرة تمتد
قبيلة المسلمية في منطقة ود ادم محافظة المناقل وفي النيل الابيض في محافظة
القطينة وتندلتي ومنطقة درويش وفي شمال الجزيرة بقري ابو عشر وود الماجدي
والطالباب والكسمبر والمسلمية وام حمد وألتي وام مغد وسوبا والباقير وفي
كردفان توجد مجموعة قبائل المسلمية المجانين في منطقة المزروب وتعتبر هذه
القبيلة احد الفروع الرئيسية لقبيلة المسلمية وتنتشر كذلك قبيلة المسلمية
في جنوب كردفان في مناطق العباسية تقلي ومحافظة رشاد كما توجد بطون من
المسلمية في شمال دارفور في كتم ومليط . وحيث تنتشر قبائل المسلمية تنتشر
الخلاوي وتوقد نار القرآن وقد كثر الاولياء الصالحين في قبيلة المسلمية حتى
سار المثل كل بنية تحتها ولي من المسلمية أي كل قبة يوجد داخلها احد
الصالحين من قبيلة المسلمية، اما نسبهم فجميع الوثائق التاريخية تنسبهم الى
الدوحة البكرية نسبة الى سيدنا ابو بكر الصديق وهناك ثلاث وثائق تشير الى
النسب الى ابوبكر الصديق ففي الوثيقة الاولى للشيخ حمد ود ام مريوم
والثانية للشيخ صالح والثالثة للخليفه حسب الرسول ود بدر . وعلى اختلاف
فروع تسلسل النسب في الوثائق الثلاث الا انها التقت بافرعها المختلفة عند
ابو داؤود الجمل ثم ينتقل النسب بسلسلة واحدة الى ان يصل الى الشيخ ابراهيم
بن محمد بن مسلم بن عاطف بن حجاج ثم يصل النسب مع اختلاف طفيف في بعض
الاسماء الى عبد الحميد بن عكرمة بن عبد الرحمن بن محمد بن ابي بكر الصديق
رضي الله عنهم جميعا".
وبهذه الخطوط العريضه قصدنا ان نضع لمحة للتعريف
بهذه القبيلة . وليس ثمة دعوة الى عصبية قبلية وانما اشارة الى دلالة
معنوية وردت في قوله تعالى ( يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى
وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم ان الله عليم
خبير ) .

التوقيع
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
avatar
المدير العام
Admin

عدد المساهمات : 250
تاريخ التسجيل : 10/11/2011

http://abdelrahmanvil.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى